القائمة
القائمة

مضايق تودغى

واحة تنغير واحةٌ مترامية الأطراف، حيث يبلغ طولها حوالي خمسين كلم، ولعل أروع ما فيها هي مضايق تودغى، التي نحتها وادي تودغى ليشكّل أجرافا كلسية شاهقة بعلو يصل 300 م. وتبدو الأخاديد مدهشة إذ تنتصب جدرانها عموديا وتضرب في أعماق الوادي، مما يجعلها جنة يطلبها متسلقو الجبال والجوّابون.

إن مضايق تودغى تحتل مكانة جوهرية في الوادي. فهي تحمي مجرى النهر الذي يسقي الحقول والواحات الخصيبة الغنّاء، ووظيفتها لا تنتهي هنا، بل هي جزء لا يتجزأ من هوية سكان المنطقة ورمزها الأزلي.

غراند كانيون المغرب أو أخدود المغرب العظيم

تشق مضايق تودغى أخدودا عظيما مُخضرّا وسط منطقة جافة جرداء،  استغلته الساكنة بابتكار أنظمة ري فذة وعبقرية متوارثة، تُسمى تيرغيوين، ومعناها بالأمازيغية القنوات أو الساقيات بالعربية. وتضخ هذه الأنظمة الماء من النهر إلى الوادي والقرى المحاذية له، فازدهرت زراعات متعددة تعتمد على أشجار الزيتون والتفاح واللوز والمشمش والحبوب والبرسيم. وتحتفظ الواحة كذلك بعدد من القصور والقصبات التي تعود إلى قرون خلت، تنتشر على طول ضفاف الوادي. إنه ثروة تراثية ثقافية حقيقة تشهد على ماضي المنطقة المجيد.

وأما أعالي المضايق فيبدو منظرها مهيبا يوحي بمناظر غراند كانيون التي اشتهرت بها أفلام الغرب الأمريكي (الويسترن). ومن هناك، يمتد البصر على مئات الكيلومترات حتى أطراف الصحراء جنوباً وجبال الأطلس شمالاً. ومن الطريق التي تطل على الواحة، يلتقط المصورون مشاهد طبيعية خلابةفي صور تتنافس فيها الألوان من حيث البهاء والتباين، بين الأحمر الخمري الذي يغطي جدران المضايق والأخضر الذي يكسو الوادي.

سيرا ً على الأقدام، جولاتٌ تحبس الأنفاس

غراند كانيون المغرب أو أخدود المغرب العظيم، هكذا يُلقب وادي تودغى المشهور بأجرافه الشاهقة ومسالكه الوعرة. هنا يمكن القيام بعدة جولات سيرا على الأقدام أو على متن الدراجات الهوائية لقضاء بضع ساعات بين أكناف الوادي وحواليه، أو خوض رحلة لعدة أيام لاستكشاف المنطقة ونواحيها.

بين الجدران والأجراف والوديان، ينطلق المغامرون لاستكشاف طبيعة خلابة تحبس الأنفاس، والتعرف على تنوع الثقافة الفلاحية المحلية، وخاصة منها تلك التي تتميز بها قبائل الرُّحّل. كما يمكنهم تسلق الصخر في المسالك المجهزة رفقة مهني محترف.

وأما الأماكن التي لا يجب تفويتها أبدا، فهي أيت تيزغي عند مدخل المضايق، وعنق أغارت الشاهق بعلو 2100 م، وقرية تامتاتوشت، ووردة تودغى.

انستقرامتنزهرحلة قصيرةطبيعةعائلةعطلة نهاية أسبوع مصممة خصيصًا لكفي يوم واحدنهاية الأسبوعيوم واحد

معلومات عملية


هل تعلم؟


وادي تودغى يزخر بعروق الفضة التي تُستغل منذ زمن بعيد، وتذكر بعض المصادر التاريخية أن حِرفيين يهوديين في القرن الثامن كانوا يسكّون النقود المحلية منها.

ولذلك يوجد، غير بعيد من منجم الفضة، أول معمل مغربي لسك النقود (دار السكة) التابع لإمارة خوارج بني مدرار بسجلماسة، وفيه كانت تُسكّ النقود في عهد الأدارسة سنة 788 م ثم الأغالبة (بنو الأغلب) بإفريقية (تونس حاليا). وكان الأدارسة يسكّون نقودهم، كذلك، في مدينة زيز بتافيلالت سنة 793 م.

كانت تودغى تتكون من عدة قصور مُحصنة ومستقلة عن بعضها تضم في أكنافها بعض أحياء المْلّاح. وقد شُيدت مدينة تنغير على أطلال تودغى وورثت ذاكرتها، ومن هنا تبرز أهمية المضايق الرمزية في عيون الساكنة المحلية.

قد ترغب أيضا


مقدمي الخدمات



Barraoui

Ville De Tinghir 05.24.83.51.80
Mandar

Douar Tazakht Kelaat M’gouna 05.24.83.66.89
Awayo

Boutaghrar Kelaat M’gouna 05.24 83.09.25
Berbere de la Montagne

Gorges De Dades Boumalne Dades Tinghir 05.24.83.02.28
Kasbah Asafar

Ait Khiar, Ait Ouassif 05.24.83.65.77
Xaluca Dades

Centre De Boumalen 0524.83.00.60
Hotel Bougafer

Centre de Tinghir 05.24.83.32.00
Tomboctou

Inzarane Tinghir 05.24.83.51.91
Damaskina

Entre De Kelaat M’gouna 05.24.83.69.13

إكتشف دليل جهة درعة تافيلالت

Visit Draa Tafilalet Logo Supported by ONMT Région Draa Région Ouarzazate

روابط سريعة

القائمة البريدية

لاتفوت قائمتنا البريدية الشهرية للتعرف على معلومات حصرية للإستفادة من إقامتك بدرعة تافيلالت

جميع الحقوق محفوظة 2024 تتم إدارة هذا الموقع من طرف المجلس الجهوي للسياحة درعة تافيلالت